Khyam Allami composes the original music for Leyla Bouzid’s debut feature film premiering at the 72nd Venice International Film Festival and the 40th Toronto International Film Festival in September 2015

APJOLY_5The debut feature film by Tunisian director Leyla BouzidAs I Open My Eyes (À peine j’ouvre les yeux / على حلّة عيني) –  has been officially selected to receive its world premier at this year’s Venice Days as part of the 72nd Venice International Film Festival (2 – 12 September) and its North American premier at the 2015 Toronto International Film Festival (10 – 20 September).

The film features original music by Iraqi multi-instrumentalist and composer Khyam Allami, whose contribution also marks his debut feature length film soundtrack.

Continue reading

خيّام اللامي يؤلف موسيقى الفيلم الطويل الأول للمخرجة ليلى بوزيد الذي سيعرض لأول مرة بمهرجان البندقية السينمائي الدولي و مهرجان تورنتو السينمائي الدولي في سبتمبر

 تم اختيار الفيلم الروائي الطويل الأول للمخرجة التونسية ليلى بوزيد «على حلّة عيني» (À Peine j’ouvre les yeux) ليشارك في برنامج أيام فينيسيا، إحدى فعاليات الدورة ا ﻟ٧٢ لمهرجان البندقية السينمائي الدولي (٢-١٢ سبتمبر ٢٠١٥) و في إطار السينما العالمية بمهرجان تورنتو السينمائي الدولي (١٠ – ٢٠ سبتمبر ٢٠١٥).

ويقدم الفيلم موسيقى أصلية من تلحين العازف والمؤلف الموسيقي العراقي خيام اللامي، الذي تعتبر مساهمته أول تجربة له في تلحين موسيقى تصويرية لفيلم طويل.


يحكي «على حلّة عيني» قصة فرح، فتاة في الثامنة عشرة من العمر (تقوم بدورها
بية المظفر)، التي تغني في فرقة روك بديل تُدعى «جوجمة» والصراع الدائر بينها وبين والدتها حياة (تقوم بدورها المطربة التونسية غالية بن علي) في تونس ما قبل الثورة.

تتكون الفرقة الموسيقية في الفيلم من خمسة ممثلين-موسيقيين غير محترفين وهم بية المظفر في دور فرح (غناء)، منتصر العياري في دور برهان (عود)، دينا عبد الواحد في دور إيناس (كيبورد وموسيقى إلكترونية)، والأخوان مروان سلطانة في دور سامي (باص كهربائي) ويوسف سلطانة في دور سكا (درامز).

 بدايةً من مرحلة ما قبل الإنتاج و إختيار طاقم الممثلين ووصولاً إلى ميكساج الصوت النهائي للفيلم، حرص اللامي وبوزيد على خلق صوت جديد وشاب للفرقة، يستوحي بعض الإلهام من الموسيقى الشعبية التونسية مثل الأغاني التي تشتهر بها مدينة الكاف والبعض الآخر من فنانين عالميين مثل باتي سميث، بي چي هارفي، ومغنيات فرق الروك البديلة مثل سونيك يوث وستيريولاب.

كما قضى اللامي الكثير من الوقت مع المضفر، التي تمثل وتغني لأول مرة في هذا الفيلم، لتطويرأسلوب غنائها والعثورعلى الإلهام في تأليف الأغاني بناءً على قدراتها الصوتية وأحاسيس الشخصية المراهقة في الدورالذي تأديه. وقام بعد ذلك بالعمل مع الفرقة بأكملها حيث علمهم الأغاني عن ظهر قلب، وحاول خلال تلك البروفات إيجاد التوازن ما بين تقنية جيدة في الأداء الموسيقي وطابع الهواة الذي كان مطلوب من الفرقة الشابة في الفيلم.

 قام بتأليف كلمات الأغاني الكاتب التونسي غسان عمامي مستخدمًا اللغة العامية التونسية ومستندًا إلى قصة الفيلم والسياق الدرامي. وقام اللامي بتلحين وتوزيع وتسجيل الأغاني، إلى جانب بعض الموسيقى التصويرية المعتمدة على آلة العود، واستمد في ذلك الإلهام من الكلمات، لإبراز الرمزية الكامنة فيها وأيضًا الإشارات الاجتماعية والثقافية والسياسية، مع تسخير كل ذلك لخدمة المسار الدرامي للفيلم.

 جميع أعضاء الفرقة يقومون بالتمثيل للمرة الأولى في هذا الفيلم، وقد قاموا بعزف أغاني الفيلم مباشرةً أثناء التصوير. وفي وقت لاحق تم تسجيل الأغاني في استوديو لتشكل جزءًا من ألبوم موسيقى الفيلم الذي سيتم إصداره في أوائل ٢٠١٦.

 للمزيد من المعلومات عن خيّام اللامي رجاء الاتصال بسارة المنياوي sarah@simsara.me

 ملاحظات للمحررين

 عن خيّام اللامي

http://www.khyamallami.com | soundcloud.com/khyamallami | youtube.com/user/khyamallami

يُعدّ خيّام اللامي موسيقيًا وملحّنًا موهوبًا ذا سمعة دولية متنامية، وعازف متمكّن على آلة العود له عدة تجارب في التعاون مع مختلف الموسيقيين حول العالم.

 ولد اللامي في دمشق في ١٩٨١ لأبوين عراقيين وترعرع في لندن بدايةً من سن ٩ سنوات. في طفولته تعلم اللامي عزف الكمان، ثم تنقل بين البيانو والجيتار والباص الكهربائي حتى استقر في سنوات المراهقة على آلة الدرامز. نمت سمعته سريعًا كواحد من أكثر عازفي الدرامز تأثيرًا وتميزًا في لندن وكان يعزف الميتال وموسيقى البوست-الروك والروك التقدمي في الفرق Ursa وArt of Burning Water وKnifeworld.

 وفي ٢٠٠٤ اتخذت موسيقاه منعطفاً جديدًا حين إتجه إلى عزف العود الذي أصبح اليوم الآلة الرئيسية له. فعلى الرغم من أنه لم يبدأ في عزف العود إلا في أوائل العشرينات من عمره، لم يستغرق اللامي طويلًا  ليصبح عازفًا ذا شهرة عالمية. وقد تميز العزف المنفرد الذي قام به في ألبومه الأول «رنين أقل» بدرجة عالية من الثقة ونال إعجاب وإشادة النقاد على نطاق واسع كما رُشح لجائزة ضمن Songlines Music Awards في ٢٠١٢.

 إستطاع اللامي بحيوية ملفتة أن يثبت وينمي من مواهبه من خلال عدة مشروعات موسيقية متنوعة منذ إصدار ألبومه الأول وحتى الآن. فشارك في تأسيس الفرقة العربية البديلة الألف وعزف مع فرقة Blur في احتفالات دورة الألعاب الأولمبية في الهايد بارك بلندن واشتغل مع أوركسترا الشباب الوطنية العراقية، وعزف الدرامز بفرقة تامر أبو غزالة وقام بميكساج ألبوم موريس لوقا الثاني «بنحيي البغبغان»، وبتأسيس شركة التسجيلات الموسيقية المستقلة نوى للتسجيلات.

في ٢٠١٢ عمل مع المخرج المسرحي السكوتلاندي آنتوني نيلسن و فرقة شيكسبير الملكية على إعادة إحياء «مارا صاد» للمؤلف المسرحي بيتر فايس، حيث قام بتأليف و إعادة تلحين النص الأصلي في عمل موسيقي جديد. في ٢٠١٤ لحن وعزف اللامي على العود فرديا موسيقى الفيلم القصير «سايبة» للمخرج اللبناني باسم بريش.

وقد أنهى مؤخرًا وضع الموسيقى التصويرية للفيلم التونسي الروائي الطويل «على حلّة عيني» وهو الفيلم الأول للمخرجة التونسية ليلى بوزيد كما أنها التجربة الأولى من نوعها لخيّام اللامي. ويتزامن العرض الأول للفيلم مع الإستعدادات لإصدار الألبوم الأول لفرقة الألف «أينما ارتمى» بالإضافة إلى عمل اللامي على ألبوم منفرد جديد، وكلها مشروعات سيتم إطلاقها خلال ٢٠١٥/٢٠١٦.

 عن ليلى بوزيد
http://www.imdb.com/name/nm3960987/

ولدت ليلى بوزيد في تونس في ١٩٨٤ وعاشت هناك حتى انتقلت إلى باريس في ٢٠٠٣ لدراسة الأدب الفرنسي في جامعة السوربون ثم التحقت بعد ذلك بقسم الإخراج في La Fémis (المعهد الوطني العالي لفنون الصورة والصوت).

 قامت بإخراج أول أفلامها القصيرة «مخبي في قبة» (Soubresauts) وهو مشروع تخرجها، في تونس قبل بضعة أشهر من قيام الثورة. ثم قامت بإخراج «زكريا» في جنوب فرنسا مع ممثلين غير محترفين. لقى هذان الفيلمان القصيران ترحيبا حارا في مهرجانات سينمائية داخل فرنسا وخارجها، وتم اختياره للعرض أكثر من ستين مرة كما حصل على عدة جوائز.

فيلم «على حلّة عيني» هو أول فيلم روائي طويل لها.

موريس لوقا يعلن عن جولة اوروبية في سبتمبر/أكتوبر ٢٠١٥

عقب صدور ألبومه الثاني “بنحيّي البغبغان” في نوفمبر ٢٠١٤ عبر نوى للتسجيلات، والذي نال إعجاب الناقدين و وصفه الكثيرون كمغير لقواعد اللعبة في المشهد الموسيقي المستقل في العالم العربي، يعلن الموسيقي والملحن المصري موريس لوقا عن جولة أوروبية تنتطلق في منتصف سبتمبر ٢٠١٥ بالمهرجان الشهير “إنكيوبيت” في تيلبورغ (هولندا).

مع ١٥ حفلة مؤكدة و الإعلان عن المزيد قريبا، تشمل الجولة ألمانيا، بلجيكا، سويسرا، اسبانيا و هولندا، منتهية في المملكة البريطانية المتحدة بعروض في مهرجان “تاسك” ومقهى “أوتو” الموسيقي بلندن.

المعروف عن لوقا أن عمله مستوحي من تأثيرات عديدة من الموسيقى السايكدليك إلى المهرجانات الشعبية المصرية. يقدم لوقا هذا الألبوم في عروض حية مع بشار فران (باص كهربائي) و توماسو كابيلاتو (درامز).

تم حجز الجولة من قبل وكالة “ديسك” التي مقرها ببرلين، والتي تشتهر بإنتاج مهرجان “سي تي إم” السنوي للموسيقى المغامرة، كجزء من تمثيلها لفناني نوى للتسجيلات. لمعرفة المزيد أنقر هنا.

تواريخ الجولة المؤكدة (سيتم الإعلان عن المزيد قريبا):

١٥ سبتمبر ★ مهرجان إنكيوبيت، تيلبورغ، هولندا
١٨ سبتمبر ★ ستادجارتن، كولن، ألمانيا
١٩ سبتمبر ★ فورويت، جنت، بلجيكا
٢٣ سبتمبر ★ ستك سترت، لوفين، بلجيكا
٢٥ سبتمبر ★ لي كاف دو منوار، مارتيني، سويسرا
٢٦ سبتمبر ★ باد بون، دودنغن، سويسرا
٢٧ سبتمبر ★ بالاس، سانت غالن، سويسرا
٢٨ سبتمبر ★ كاف ١٢، جنيف، سويسرا
٣٠ سبتمبر ★ روك بالاس، مدريد، أسبانيا
٠١ أكتوبر ★ فريدونيا، برشلونة، اسبانيا
٠٢ أكتوبر ★ مهرجان كيروكسين، تينيريفي، أسبانيا
٠٤ أكتوبر ★ هونا/ك، إسيوهات تاين، دورتموند، ألمانيا
٠٨ أكتوبر ★ مقهى اوتو، لندن، المملكة البريطانية المتحدة
٠٩ أكتوبر ★ مهرجان تاسك، جيتسهيد، المملكة البريطانية المتحدة
١٠ أكتوبر ★ سي سي إي، غلاسكو، المملكة البريطانية المتحدة

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بسارة المنياوي | Simsara | sarah@simsara.me

ملاحظات للمحررين

قراءة البيان الصحفي عن الألبوم هنا.

تعليقات نقدية عن الألبوم

“ألبوم لوقا ليس مهرجانات، ولكن إنفجار موسيقى المهرجانات هو سياقه. يفعل ما من المفترض أن يفعله الفنان – يحفظ أذنيه مفتوحتان و يستجيب […] بنحيّي البغبغان هو تكريم مبهج لطاقة مصر – مدمرة سياسيا ولكن لا يمكن كبتها موسيقيا”. مجلة ذا واير البريطانية

“عمل فني ناضج ذو هيكل تطوّري من مؤلِّف موسيقي يعي ما يفعل جيداً، وبالتأكيد من أفضل ما أنتج عربيّاً في السنوات الأخيرة. هو احتفاء بالجديد أكثر من ما هو احتفاء بالتقليدي، وتحيّة إلى ما هو موجود «الآن» من خيبات وخوف وأمل متردّد.” يزن الأشقر، الأخبار

“مزيج الموسيقى الخاص الذي يقدّمه موريس يصنع محيطه، إذ ينجذب الجمهور لهذه الموسيقى التي لا يعرف كيف يصنفها.” احمد ناجي، رصيف ٢٢

عن موريس لوقا
www.mauricelouca.com | ساوند كلاود | تويتر | الفيسبوك | www.nawarecordings.com

يستوحي لوقا الإلهام لموسيقاه من مصادر متنوعة، من الموسيقى السايكدليك إلى المهرجانات الشعبية المصرية، فتتلاشى الحدود بين المناطق الموسيقية والثقافية في مقطوعاته التي تتحدّى التصنيف، يرسم عبرها مسارًا تتقاطع فيه شظايا موسيقية متناثرة مع مساحات شاسعة من قرع الطبول، كما في رحلة افتراضية بين التوتر المشحون للأماكن المغلقة وهدوء اتساع المدى المفتوح.

أطلق لوقا ألبومه الثاني “بنحيّي البغبغان”، من إصدار شركة نوى للتسجيلات في نوفمبر ٢٠١٤، لتتأكد به مكانته كواحدًا من أكثر الفنانين إثارة في المشهد الموسيقى المستقل في العالم العربي اليوم. حيث يحتوي الألبوم، الذي استغرق إعداده عامين، على أكثر أعماله إبداعًا حتى الآن. فتمتزج فيه بسلاسة الإيقاعات التي يمتاز بها لوقا مع طبقات من ألحان وارتجالات تقدمها مجموعة من الفنانين من داخل العالم العربي وخارجه، في باقة من الأصوات المتناقضة التي تكوّن في النهاية قالبًا واحدًا متماسكًا.

ومن خلال سنوات من التعاون مع مختلف الفنانين والتجوال في أنحاء أوروبا والعالم العربي في السنوات الماضية، سعى لوقا لإيجاد صوتًا أكثر ثراءً وتعقيدًا. فجاء ألبومه الثاني ثمرة لهذا السعي، راحلا به من الأداء المنفرد في ألبومه الأول “جراية” (يناير ٢٠١١ عن شركة ١٠٠ نسخة). وباستضافة مجموعة من الموسيقيين يساهم كل منهم بصوت مختلف، خلق لوقا عملًا يتحدى التصنيف ويترك مساحات واسعة للانسيابية والارتجال، مما مهد الطريق لعروض حية فريدة.

وإستنادا أيضا على شهرته من العروض الحية القوية، يقوم لوقا حاليا بجولة أوروبية يعزف فيها مقطوعات الألبوم على الأورج و الإلكترونيات مع بشار فران على الباص الكهربائي و توماسو كابيلاتو على الدرامز.

ولد الموسيقي والملحن المصري موريس لوقا في القاهرة حيث يقيم ويعمل حاليا. اشترك في تأسيس فرق بيكيا، الألف، وأقزام شرق العجوزة،  وقد سخّرأيضا لوقا موسيقاه للعديد من المشاريع في المسرح والسينما والفنون البصرية.

MAURICE LOUCA ANNOUNCES EUROPEAN TOUR IN SEPT/OCT 2015

MAURICE LOUCA ANNOUNCES EUROPEAN TOUR IN SEPT/OCT 2015

Following the release of his critically acclaimed second album Benhayyi Al-Baghbaghan (Salute the Parrot) in November 2014 via Nawa Recordings, and being dubbed by many as nothing less than a game-changer for the region’s independent music scene, Egyptian musician and composer Maurice Louca announces a European tour kicking off in mid September at Incubate Festival in Tilburg (Netherlands).

“Egyptian music is currently undergoing an energetic renaissance. Maurice Louca’s second solo album taps into this excitement. By opening up to everything around him, he has crafted remarkable music – dense, driven and splashed with colour.” The Wire

With 15 shows confirmed and more to be announced, the tour takes in Germany, Belgium, Switzerland, Spain, Netherlands and ends in the the UK with performances at Tusk Festival and London’s Cafe Oto.

Known to be inspired by many influences from psychedelic to Egyptian shaabi, Louca will be performing hard-hitting renderings of this sophomore album with Bashar Farran on bass and Tommaso Cappellato on drums.

The tour was booked by the Berlin based Disk Agency, renowned for producing the annual CTM Festival of adventurous music, as part of its representation of the Nawa Recordings artist roster. Find out more here.

Confirmed tour dates (more to be announced):

17 Sep 2015 ★ Incubate Festival, Tilburg, Netherlands
18 Sep 2015 ★ Stadtgarten, Köln, Germany
19 Sep 2015 ★ Vooruit, Gent, Belgium
23 Sep 2015 ★ Stuk Start, Leuven, Belgium
25 Sep 2015 ★ Les Caves Du Manoir, Martigny, Switzerland
26 Sep 2015 ★ Bad Bonn, Dudingen, Switzerland
27 Sep 2015 ★ Palace, St. Gallen, Switzerland
28 Sep 2015 ★ Cave 12, Geneva, Switzerland
30 Sep 2015 ★ Rock Palace, Madrid, Spain
01 Oct 2015 ★ Freedonia, Barcelona, Spain
02 Oct 2015 ★ Keroxen Festival, Tenerife, Spain
04 Oct 2015 ★ Huna/k, Tyne Studios, Dortmund, Germany
08 Oct 2015 ★ Cafe Oto, London, UK
09 Oct 2015 ★ Tusk Festival, Gateshead Old Town Hall, Gateshead, UK
10 Oct 2015 ★ CCA, Glasgow, UK

For more information contact Sarah El Miniawy Hefni | Simsara | sarah@simsara.me

NOTES TO EDITORS

Read the album press release here.

Album Reviews

“Louca’s album is not shaabi, but shaabi’s explosive arrival is his context. He’s doing what artists are supposed to do – keeping his ears open and responding […] Salute the Parrot is an exhilarating homage to the teeming energy of Egypt – politically ravaged but musically irrepressible.” The Wire

“Louca’s music works beyond the confines of simple description. Evocative, challenging and a must for the discerning improv/noise/world ear.” Norman Records

“The utterly hypnotic second album from Cairo musician Maurice Louca is a highly complex take on Egyptian Shaabi music that incorporates elements of electronica, hip-hop, psychedelic rock, traditional Arabic music, jazz and improvisation. A fascinating cultural document from one of the world’s most fascinating cultural locales.” The Daily Rind

About Maurice Louca
www.mauricelouca.com | SoundCloud| Twitter | Facebook | www.nawarecordings.com

Inspired by many influences, from psychedelic to Egyptian shaabi, Maurice Louca’s second album Benhayyi Al-Baghbaghan (Salute the Parrot), released on Nawa Recordings in November 2014, shattered the confines of musical and cultural labelling and was dubbed by many as a game-changer for the region’s bustling independent music scene.

Amidst his collaborations and inconspicuous touring across Europe and the Arab world in the last few years, Louca has sought a richer and much more complex sound. Benhayyi Al-Baghbaghan, the fruit of such intense reinvention and a departure from his first solo album Garraya, is a work that leaves ample space for fluidity and improvisation, paving the way for unique live renderings.

Louca is an Egyptian musician and composer born in Cairo where he lives and works. As well as being the co-founder of the bands Bikya, Alif and Dwarves of East Agouza, he lends his sound to numerous projects, composing for theatre, film and contemporary art.