موريس لوقا يعلن عن جولة اوروبية في سبتمبر/أكتوبر ٢٠١٥

عقب صدور ألبومه الثاني “بنحيّي البغبغان” في نوفمبر ٢٠١٤ عبر نوى للتسجيلات، والذي نال إعجاب الناقدين و وصفه الكثيرون كمغير لقواعد اللعبة في المشهد الموسيقي المستقل في العالم العربي، يعلن الموسيقي والملحن المصري موريس لوقا عن جولة أوروبية تنتطلق في منتصف سبتمبر ٢٠١٥ بالمهرجان الشهير “إنكيوبيت” في تيلبورغ (هولندا).

مع ١٥ حفلة مؤكدة و الإعلان عن المزيد قريبا، تشمل الجولة ألمانيا، بلجيكا، سويسرا، اسبانيا و هولندا، منتهية في المملكة البريطانية المتحدة بعروض في مهرجان “تاسك” ومقهى “أوتو” الموسيقي بلندن.

المعروف عن لوقا أن عمله مستوحي من تأثيرات عديدة من الموسيقى السايكدليك إلى المهرجانات الشعبية المصرية. يقدم لوقا هذا الألبوم في عروض حية مع بشار فران (باص كهربائي) و توماسو كابيلاتو (درامز).

تم حجز الجولة من قبل وكالة “ديسك” التي مقرها ببرلين، والتي تشتهر بإنتاج مهرجان “سي تي إم” السنوي للموسيقى المغامرة، كجزء من تمثيلها لفناني نوى للتسجيلات. لمعرفة المزيد أنقر هنا.

تواريخ الجولة المؤكدة (سيتم الإعلان عن المزيد قريبا):

١٥ سبتمبر ★ مهرجان إنكيوبيت، تيلبورغ، هولندا
١٨ سبتمبر ★ ستادجارتن، كولن، ألمانيا
١٩ سبتمبر ★ فورويت، جنت، بلجيكا
٢٣ سبتمبر ★ ستك سترت، لوفين، بلجيكا
٢٥ سبتمبر ★ لي كاف دو منوار، مارتيني، سويسرا
٢٦ سبتمبر ★ باد بون، دودنغن، سويسرا
٢٧ سبتمبر ★ بالاس، سانت غالن، سويسرا
٢٨ سبتمبر ★ كاف ١٢، جنيف، سويسرا
٣٠ سبتمبر ★ روك بالاس، مدريد، أسبانيا
٠١ أكتوبر ★ فريدونيا، برشلونة، اسبانيا
٠٢ أكتوبر ★ مهرجان كيروكسين، تينيريفي، أسبانيا
٠٤ أكتوبر ★ هونا/ك، إسيوهات تاين، دورتموند، ألمانيا
٠٨ أكتوبر ★ مقهى اوتو، لندن، المملكة البريطانية المتحدة
٠٩ أكتوبر ★ مهرجان تاسك، جيتسهيد، المملكة البريطانية المتحدة
١٠ أكتوبر ★ سي سي إي، غلاسكو، المملكة البريطانية المتحدة

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بسارة المنياوي | Simsara | sarah@simsara.me

ملاحظات للمحررين

قراءة البيان الصحفي عن الألبوم هنا.

تعليقات نقدية عن الألبوم

“ألبوم لوقا ليس مهرجانات، ولكن إنفجار موسيقى المهرجانات هو سياقه. يفعل ما من المفترض أن يفعله الفنان – يحفظ أذنيه مفتوحتان و يستجيب […] بنحيّي البغبغان هو تكريم مبهج لطاقة مصر – مدمرة سياسيا ولكن لا يمكن كبتها موسيقيا”. مجلة ذا واير البريطانية

“عمل فني ناضج ذو هيكل تطوّري من مؤلِّف موسيقي يعي ما يفعل جيداً، وبالتأكيد من أفضل ما أنتج عربيّاً في السنوات الأخيرة. هو احتفاء بالجديد أكثر من ما هو احتفاء بالتقليدي، وتحيّة إلى ما هو موجود «الآن» من خيبات وخوف وأمل متردّد.” يزن الأشقر، الأخبار

“مزيج الموسيقى الخاص الذي يقدّمه موريس يصنع محيطه، إذ ينجذب الجمهور لهذه الموسيقى التي لا يعرف كيف يصنفها.” احمد ناجي، رصيف ٢٢

عن موريس لوقا
www.mauricelouca.com | ساوند كلاود | تويتر | الفيسبوك | www.nawarecordings.com

يستوحي لوقا الإلهام لموسيقاه من مصادر متنوعة، من الموسيقى السايكدليك إلى المهرجانات الشعبية المصرية، فتتلاشى الحدود بين المناطق الموسيقية والثقافية في مقطوعاته التي تتحدّى التصنيف، يرسم عبرها مسارًا تتقاطع فيه شظايا موسيقية متناثرة مع مساحات شاسعة من قرع الطبول، كما في رحلة افتراضية بين التوتر المشحون للأماكن المغلقة وهدوء اتساع المدى المفتوح.

أطلق لوقا ألبومه الثاني “بنحيّي البغبغان”، من إصدار شركة نوى للتسجيلات في نوفمبر ٢٠١٤، لتتأكد به مكانته كواحدًا من أكثر الفنانين إثارة في المشهد الموسيقى المستقل في العالم العربي اليوم. حيث يحتوي الألبوم، الذي استغرق إعداده عامين، على أكثر أعماله إبداعًا حتى الآن. فتمتزج فيه بسلاسة الإيقاعات التي يمتاز بها لوقا مع طبقات من ألحان وارتجالات تقدمها مجموعة من الفنانين من داخل العالم العربي وخارجه، في باقة من الأصوات المتناقضة التي تكوّن في النهاية قالبًا واحدًا متماسكًا.

ومن خلال سنوات من التعاون مع مختلف الفنانين والتجوال في أنحاء أوروبا والعالم العربي في السنوات الماضية، سعى لوقا لإيجاد صوتًا أكثر ثراءً وتعقيدًا. فجاء ألبومه الثاني ثمرة لهذا السعي، راحلا به من الأداء المنفرد في ألبومه الأول “جراية” (يناير ٢٠١١ عن شركة ١٠٠ نسخة). وباستضافة مجموعة من الموسيقيين يساهم كل منهم بصوت مختلف، خلق لوقا عملًا يتحدى التصنيف ويترك مساحات واسعة للانسيابية والارتجال، مما مهد الطريق لعروض حية فريدة.

وإستنادا أيضا على شهرته من العروض الحية القوية، يقوم لوقا حاليا بجولة أوروبية يعزف فيها مقطوعات الألبوم على الأورج و الإلكترونيات مع بشار فران على الباص الكهربائي و توماسو كابيلاتو على الدرامز.

ولد الموسيقي والملحن المصري موريس لوقا في القاهرة حيث يقيم ويعمل حاليا. اشترك في تأسيس فرق بيكيا، الألف، وأقزام شرق العجوزة،  وقد سخّرأيضا لوقا موسيقاه للعديد من المشاريع في المسرح والسينما والفنون البصرية.